السبت، 28 فبراير، 2009

فالصمت طبعى -------،فكيف...؟؟



دعونى اعرفكم بنفـــــسى....

انا فتاه فى السادسه والعشرين من عمرى
متفوقه فى دراستى الى حد ما ....

محبوبه ممن حولى بفضل الله ومتدينه بشهاده المجتمع ..

مع ان نفسى اكون افضـــــل...

مشكلتى هى صمتى الـــذائد . فالصمت طبعى عند الفـــرح

والحـــزن والغضب والحـــب..... انا صامته فى كـــل مواقفى مع الناس

مع انى متكلمه واجتماعيه بس فى المواقف الغير خاصه بى ......

بس .... عندما يسىء الى شخص بتصرف او بكلمه لا استطيع

ان الومه لكننى التزم الصمـــــت .فيتماده فى تصرفه ويتجاهل المى

وانا بداخلى اتــقــطــع .
انا لا استطيع ان اعبر عن شىء ... عن حبى لاحد او كرهى له او اعجابى بة ...

هناك من هم حولى احبهم كثيرااا لكنهم يتركونى ويتلفتون الى اولويات اخرى

اريــــد ان يشعرو بــــى ولكنى الصمت طبعـــى ، فكيف ...

وانا ايضا بسبب طبعى هذا يتهمنى الناس احيانا بالغرور او انى انسانه معقده او بالتكبر ...!!!

والحقيقه هى انى اخشى واخاف احراجهم بصمــــتى الدائـم واخاف احراجهم لـــى

فــــلا اطيق هذا الشعور ....

وعلى الرغـــم ان لدى اصــــدقاء كثيــــرين وامى قريبه منى ولا يوجد بيننا فجوة....

*ورغم كل ذلك اشعر انى اعيش فى عــــالم وحـــدى *

واحيــا ارفض بينى وبين نفسى الكلام والبكاء !!! ،فاضطر للكتمان !!!

الســـؤال هــو: هل الصمت ميزه ام عيبا ؟؟
ومـــاذا افعل لكى اتغلب على هذا ؟؟؟

السبت، 21 فبراير، 2009

حب ...صنعــــه الانترنـــت!!!





لقد تسلل الانترنت الى حياتنا جميعا رغما عن انفنا .ومع كل مميزات هذه الوسيله المعلوماتية فلابد من تحمل شرورها التى نتعرض لها.

مشكلتى ليست خاصه بى بل اننى اعتبرها مشكلة جيل كامل ..... لن اطيل عليكم اكثر من ذلك واليكم القصه:

هى فتاة فى العشرين من العمر تدرس فى احد كليات القمه ولله الحمد هى على خلق بحكم كل من يعرفها،
بدات القصه منذ حوالى شهرين ونصف عندما تعرفت على شاب عن طريق الانترنت ... وكانت العلاقه سطحيه فى بدايتها،وكان محور الكلام عاديا تماما...مثل اى اثنين عبر الانترنت
الا ان العلاقه تطورت بشكل غريب على المستويين الزمنى والكيفى ففى وقت قصير اقتربه من بعض بشدة واصبحت العلاقه متينه

كانويتحدثه يوميا .وبصراحه كانت تفتقده اليوم الذى لا يتحدث فيه ،وهو كذلك كان لديه الشعور نفسه
ربما تتهموها بانها فتاه تريد اللهو مع احد الشباب ولكن اؤكد لكم ان اخلاقها لا تسمح ابدا بهذا .

وكانت العلاقه بهذا الشاب على الانترنت فى غاية الادب والاحترام لم يتطاول اطلاقا ..... ربما لاانها اغلقت كل الابواب التى من الممكن ان تساعده على ذلك ولكنه ايضا لم يطرق احد تلك الابواب بالمره وهو ما جعل الثقه تزيد يوما بعد يوم.
وفاجاها هذا الشاب منذ فتره بانه يحبها ..... وكانت تلك المفاجاة لانها كانت تتخيل ان العلاقه فقط كاصدقاء لا كاحباء،
واكد انه صادق فى مشاعره واحاسيسه وانه لا يريد الا ان يسير فى الطريق الرسمى ... كزوج المستقبل

ولكن الظروف الماديه لم تكن لتساعده على ان يتقدم


هل تكمل معه المشوار ام تنهى العلاقه وتخسر شابا تعتقد انه احبها حبا حقيقيا...

كل هذه الحلول مطروحه فى ذهنى الان لكننى لا اعرف .....
ولا ادرى شكل النهايه فى كل حل منها!!!!!! فهل لديكم حل اخر؟